جــــامـــعــة ســـومـــر
UNIVERSITY OF SUMER
جــــامـــعــة ســـومـــر
UNIVERSITY OF SUMER
فخامة رئيس الجمهورية يستقبل رئيس جامعة سومر والوفد المرافق له ويعد بدعم الجامعة .
عدد الزيارات :
409
تاريخ النشر :
2019-03-13

أستقبل فخامة رئيس جمهورية العراق الدكتور برهم صالح رئيس جامعة سومر الاستاذ الدكتور قاسم نايف علوان المحياوي والوفد المرافق له اليوم في مقر اقامته ببغداد مهنئين له تسنمه مهام رئاسة الجمهورية .

وأطلع فخامته بعد التهاني التي قدمها الوفد والتمنيات له بالتوفيق في قيادة دفة البلد نحو الامان والاعمار والرفاه الى شرح مفصل قدمه رئيس الجامعة حول أهمية جامعة سومر العلمية والجغرافية ، وعمق الاسم التاريخي والحضاري لها  ، حيث بين أهم انجازات الجامعة وما رافق تأسيسها من ظروف حرجة تزامنت مع الاحداث الاخيرة التي مر بها البلد بشكل عام ، مبينا حاجة الجامعة لدعم وجهود استثنائية للنهوض بواقعها كونها تضم قرابة 4500 طالب وطالبة موزعين على كلياتها الستة بالدراستين الصباحية والمسائية .

المحياوي " أشاد بالدور الكبير لمعالي وزير التعليم العالي الاستاذ الدكتور قصي السهيل وأهتمامه بمسيرة التعليم العالي لأصلاح المنظومة التعليمية وتصحيح المسار فيها ، مؤكدا ان الجامعات المستحدثة ومنها جامعته تلقى عناية ومتابعة خاصة من قبله  ، حيث شهدت  مطلع اذار الجاري زيارة لجنة الاعمار والمشاريع الوزارية للاطلاع عن كثب على استعداداتها للمباشرة في بناء المدينة الجامعية والتي خصص لها مبلغ 11 مليار دينار ضمن الموازنة الاستثمارية للوزارة .

ولفت" الى ان جامعته عازمة على المضي والنجاح في تقديم خدماتها للجميع ، مع حاجتها الماسة لكل انواع الدعم المعنوي والمادي لرفد المختبرات العلمية فيها بالاجهزة الحديثة المتطورة والتي تتناسب وحاجة الكليات لها ، فضلا عن اكمال المشاريع المتوقفة فيها بسبب الازمة المالية ، وانشاء مركز للثقافة والضيافة يقدم خدماته لكافة ابناء المدينة ضمن المساحات المخصصة لجامعة سومر.

رئيس الجمهورية " قال في معرض حديثه  ان مسؤوليتنا هي خدمة العراق الغني برجالاته و تأريخه و ثرواته  ، ولأسم سومر وقع خاص في نفوس العراقيين جميعا ، لما يحمله هذا الاسم من دلالات مهمة في تاريخ العراق ترتبط بعمق الحضارة الانسانية في هذا البلد وان لمحافظة ذي قار ومدينة الرفاعي مواقف تاريخية مشرفة معه في سبعينيات القرن الماضي ، مما يستدعي أهتمامه بقضاء الرفاعي وجامعة سومر بشكل خاص والتي وعد بزيارتها في اقرب فرصة ممكنة .

مضيفا" ان الاهتمام بالمحافظات الجنوبية البصرة وذي قار وميسان من الناحية العمرانية سيعود بالفائدة على اقتصاد البلد بشكل عام لما تحويه هذه المحافظات من طاقات متنوعة وموارد اقتصادية مهمة للبلد ، مبينا انه من الضروري ان تباشر جامعة سومر بالإسراع في الانفتاح وبشكل كبير وواسع على الجامعات الاخرى ومنها جامعات أقليم كردستان المتوئمة مع جامعات عالمية معروفة لتبادل الخبرات فيما بينها ، خصوصا وأن محافظة ذي قار تزخر بالكفاءات العلمية والادبية كونها تضم مواقع اثرية مهمة لو استغلت بالشكل الامثل سيجعل من قضاء الرفاعي قبلة للباحثين والمهتمين بعلم الاثار والتراث والحضارة الانسانية .

وأكد على انه سيتولى متابعة كافة المواضيع التي طرحت في اللقاء ومنحها اهتمام خاص من قبله ، وأنه جاد في تحقيق ما تحتاجه جامعة سومر خدمة لابناء العراق والشباب الذين تقع عليهم مهمة مسؤولية اكمال بناء البلد .

وفي ختام اللقاء قدم رئيس الجامعة والوفد المرافق له المؤلف من الدكتور عبد الرضا الحسيناوي مساعد رئيس الجامعة للشؤون العلمية والدكتور علي محسن بادي عميد كلية التربية الاساسية والدكتور كريم حسن بردان عميد كلية العلوم وعدد من اساتذة الجامعة درع جامعة سومر هدية تذكارية لفخامة رئيس الجمهورية .